الثلاثاء , أكتوبر 24 2017
آخر الأخبار

بيان مكتبا العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان والجمعية المغربية لحقوق الإنسان – فرعا بركان – حول قضية “المجزرة”

الجمعية المغربية                                العصبة المغربية للدفاع
لحقوق الإنسان                                     عن حقوق الإنسان                 
فرع بركان                                                 فرع بركان                                                                                                 

بـــــــــــيــــــــــان

تابع مكتبا العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان والجمعية المغربية لحقوق الإنسان – فرعا بركان – باهتمام كبير الشريط المصور الذي بثه موقع الإلكترونية عالم أون لاين وثق فيه بالصوت والصورة الوضع الذي يعيشه احد المرافق العامة التابعة للجماعة الترابية لمدينة ببركان ويتعلق الأمر بمجزرة اللحوم الحمراء، وما تضمنه من مشاهد صادمة، كما توقف المكتبان على  الشكاية التي تقدم بها رئيس المجلس البلدي ونائبه ضد مصور الشريط مدير الموقع السيد عبد الصمد بلعزيز .

وحيث ان مكتبي الجمعية والعصبة يسجلان بقلق كبير الوضع المزري الذي كشف عنه الشريط المصور، بحيث يجعلنا أمام كارثة صحية تهدد الصحة العامة للساكنة وسلامة الموطنين وحقهم في الصحة الذي يضمنه دستور المملكة ، وعدد من الصكوك الدولية لحقوق الإنسان المصادق عليها من طرف الدولة المغربية ، ومنها الفقرة ” 1″ من المادة ” 15 وهو ما أكدت عليه المادتان 11 و 12  من العهد الدولي الخاص بالحقوق الإقتصادية والإجتماعية والثقافية ، حيث تعتبر الحق في الصحة على أنه حق شامل لا يقتصر على تقـديم الـرعاية الصـحية المناسبة فقط ، بل يشمل أيضاً المقومات الأساسية للصحة مثل الحصول على مياه الشرب صحية وتوفير الغذاء الآمن الصحي ، وهو من مسؤوليات الدولة من خلال كل مؤسساتها سواء المنتخبة أو المعينة .

وتعتبر الجمعيتان أن ما قام به مدير الموقع الإلكتروني من تصوير لوضعية المجزرة ونقل مباشر لمعاناة العاملين فيها ، وبطلب منهم ، يندرج ضمن حرية الصحافة والإعلام ، المنصوص عليها في المادة 19 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان كآاية أساسية لممارسة حرية الرأي والتعبير ، كما أن ما قام به لا يتعارض مع أخلاقيات المهنة ، ولا يمس في شيء حقوق الآخرين أو سمعتهم ، بل كان من واجبه كمواطن وكمشتغل بحقل الصحافة ، أن لا يتستر على خطر يهدد الساكنة في صحتها وفق أحكام  الظهير رقم 1.59.380 المؤرخ في 26 ربيع الثاني 1379 (29 أكتوبر 1959 ]  ، مما يجعل من تقديم شكايات كيدية وتعسفية محاولة يائسة لحماية الفساد والتغطية على الفشل في تدبير المصالح العمومية للمواطن ، وبناء عليه فإن الجمعيتان تعلنان ما يلي =

: 1- تعتبران واقع المجزرة الجماعية  [ من كل الجوانب  = عمليات الذبح والسلخ – شروط النظافة – وضعية العاملين – النقل والتخزين … ] لا يختلف على ما تعيشه العديد من القطاعات والمرافق ذات الارتباط بصحة المواطن  ، والتي تمثل مظهرا للسياسات الفاشلة المنتهجة من طرف المجالس المنتخبة والسلطات المحلية المتتالية ، و التي لم تستطع تجاوز هذه الاختلالات البنيوية، وتقف عاجزة عن الإستجابة للمتطلبات الساكنة  ومن ذلك ، المحطة الطرقية ، واقع أسواق القرب ، سوق الجملة ، قطاع النظافة والتطهير ، احتلال الملك العام …

– 2 – تؤكدان على أن الوضع المزري للصحة الغدائية على المستوى الإقليمي ،  سواء الماء الشروب و اللحوم وتجارة السمك غيرها ،ما كان له ان يستمر دون تواطؤ الجهات الرقابية وتعايشها مع واقع من شأنه المس بالصحة العامة وسلامة المواطنين .

– 3 – تطالبان بفتح تحقيق قضائي لتحديد المسؤوليات واتخاذ الجزاءات القانونية في حق كل من أخل بواجباته ومسؤولياته الوظيفية والانتدابية وعدم الإكتفاء  بقرار إغلاق المجزرة .

4 – تسجلان تضامنهما مع السيد عبد الصمد بلعزيز بصفته مديرا الصحيفة الالكترونية عالم اون لاين ونائب كاتب فرع العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان فرع بركان ، وتطالبان بوقف فوري لمتابعته قضائيا .

5 – تثمنان ما قام به من توثيق للوضع الخطير الذي تعيشه المجزرة البلدية باعتبار ذلك من صميم عمله الإعلامي ونشاطه الحقوقي وهو مكفول له قانونا .

  عن مكتب فرع العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان                      مكتب فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان

شاركها !

عن Admin Berkane49.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .