الثلاثاء , أكتوبر 24 2017
آخر الأخبار

“كسابة” يقتحمون عمالة بركان بأغنامهم

 

إطلاق النيابة العامة سراحهم يغضب الداخلية بسبب تشجيع المس بهيبة الدولة

شهدت بناية عمالة إقليم بركان، شكلا احتجاجيا غير مسبوق، تمثل في اقتياد عدد من مربي وتجار المواشي بالإقليم عشرات رؤوس الأغنام إلى مقر العمالة واتخاذ الباحة الخارجية للباب الرئيسي، رحبة لها، الشيء الذي انتهى بتفجير أزمة بين وزارة الداخلية والنيابة العامة، على خلفية إطلاق سراح المشتبه فيهم وعدم تقديمهم إلى العدالة.
وكشفت مصادر مطلعة لـ “الصباح “، أن الحادث الذي عدته بعض التقارير، مسا بهيبة وزارة الداخلية، وقف وراءه ثلاثة أقرباء من كبار مربي الماشية بالإقليم، ينضوون تحت يافطة هيأة تسمى جمعية حوض ملوية لتربية المواشي، إذ استعانوا بعدد من الأشخاص، وقاموا، باستعمال معاول وهراوات، لاقتحام بوابة الساحة الداخلية لعمالة الإقليم، ثم دخلوها بأغنامهم وأعلافها. وفيما برر المقتحمون فعلتهم بالرغبة في الترافع والاحتجاج على مشاكل تتعلق بندرة المياه، أظهرت صور وأشرطة “فيديو ” حصلت عليها “الصباح “، قطعان الأغنام تجوب الساحة الداخلية لمبنى العمالة، وأخرى متراصة فوق شاحنات ودراجات ثلاثية العجلات، وعربات مجرورة بدواب، معرقلة أغلب ممرات الولوج إلى مكاتب العمالة.
وأبرزت الأشرطة ذاتها، دخول مربي الماشية ومساعديهم في مناوشات مع الموظفين ورجال السلطة الذين هبوا لاحتواء الوضع، لكن كافة المساعي الحبية فشلت في وقف الفوضى المباغتة التي داهمت العمالة وحولتها إلى رحبة، وتطور الأمر إلى قيام المقتحمين بالرد على دعوتهم من قبل مسؤولي العمالة وعمداء الأمن إلى التهدئة، بإهانتهم برفع الفلاحين حركة الأصبع الأوسط في وجوههم (التقلاز).
وأضافت المعطيات التي توصلت بها “الصباح “، أنه أمام تطورات التمرد، وصدور تهديدات من قبل المقتحمين المدججين بهراوات الرعي والمعاول، في حق أفراد الحرس الترابي ورجال السلطة، تم إبلاغ النيابة العامة بتفاصيل محاصرة العمالة واقتحامها وعرقلة الولوج إليها، فأمرت بإيقاف المتورطين وإرجاع الحالة إلى وضعها الطبيعي، وحينها استدعيت التعزيزات اللازمة لاحتواء الوضع.واللافت في تطورات الحادث، حسب مصادر “الصباح “، أن النيابة العامة ارتأت عدم متابعة الموقوفين، إذ تم إطلاق سراح الجميع، بعد الاستماع إليهم، الشيء الذي ولد تساؤلات لدى متابعي الحادث، والموظفين وأفراد السلطة الذين مسهم ضرر فردي وشخصي، واعتبروا التكييف القانوني المعتمد إزاء الحادث، ذا أبعاد مشجعة لمزيد من أعمال العنف والتمرد في حق مقرات مصالح الدولة وموظفيها.
امحمد خيي

شاركها !

عن Admin Berkane49.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .