السبت , أغسطس 18 2018
آخر الأخبار

بركان : ترتيب الأولويات يرحمكم الله …

بركان49.كوم/قاضي.ب

لا يختلف إثنان على أن ترتيب الأولويات أحد أعظم أسباب النجاح على جميع الأصعدة ، و من مسلمات الحياة أي يبدأ البناء من الأسفل و أن نتقن بناء الأساس لتجنب انهيار المبنى أو المبادئ ، فما هي يا ترى مكانة ترتيب الأولويات لدى مسؤولي مدينة بركان ؟ هذا ما سنحاول أن نجيب عنه في مقالتها المتواضعة هذه .
في كثير من خطوات و مشاريع المسؤولين بمدينة بركان نلاحظ أن إستراتيجية ترتيب الأولويات تبقى من الثانويات أمام هذا التراكم الفضيع من التجارب الفاشلة أو التي يمكن إعتبارها نتاج مراحل من العبث بالمسؤولية أمام غياب أي محاسبة أو متابعة ، تراكمات أنتجت مدينة بالقرن الواحد بمواصفات مدن القرن التاسع عشر بحيث لا زالت ترفع مطالب بتوفير الماء الشروب و الكهرباء و الطرق .
لا ننكر أنه تم تدشين مشاريع “مهمة” و لكن هل لنا أن نسأل عن الطرق المؤدية لهذا المشروع و عن جودتها و جودة شبكة الماء و الكهرباء !؟ و لجهل “متعمد” أو “غير متعمد” بأهمية ترتيب الأولويات يدخل بعض مسؤولي أو منتخبي المدينة في “فوضى” تفقدهم جزء ا كبيرا من وقتهم وتحملهم أعباء جديدة .
جميل جدا أن نرى ملاعب للقرب تنتشر بالعديد من الأحياء و لكن هل تفقدنا أحوال مدارس هذه الأحياء !؟ هل تفقدنا أساسيات العيش بهذه الأحياء !؟ هل خلقنا برامج لمحاربة الفقر و البطالة بهذه الأحياء !؟ هل أعطينا لذوي الحقوق حقوقهم !؟ هل أمنا عيشهم !؟ هل حمينا شباب هذه الأحياء من الظواهر المدمرة !؟

ولايات عدة مجالس منتخبة أو مؤسسات معينة تواجه في أحيان كثيرة خيارات صعبة في تحديد الأنشطة التي تنفذها والأنشطة التي تتخلى عنها ، لكن الخطأ هو أن نبدأ بما نراه سهل الانجاز و قليل النقد في حقه و ذو ضرورة أدنى ، كما يتعين على هذه المؤسسات لدى قيامها بوضع برامجها أن تحدد الأولويات في إجراء تقييم موضوعي بعيد عن الحسابات الضيقة .

بإعتقادنا البسيط نحن كموقع الكتروني فمنهجية تحديد الأولويات بصورتها المطبقة سابقا بمدينة بركان لا زالت لم تصل للنضج الكافي أو تجربة فاشلة بمفهوم ما أنتجت سواء بأسباب إدارية أو سياسية أو إجتماعية ، فقط لنضع نقطة و نبدأ من الصفر .

شاركها !

عن Admin Berkane49.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .