الجمعة , أكتوبر 19 2018
آخر الأخبار

بركان : “إنجرافات” في المسؤولية و لا تحقيقات في “القضية”

بركان49.كوم/قاضي.ب

لعل أكثر علامات الإستفهام التي تطرح في القرن الواحد و العشرين بالنسبة لمدن لا زالت تعيش هشاشة البنية التحتية كما هو الحال بمدينة بركان هي كيف لم يفتح أي تحقيق في هذا التقصير الواضح في المسؤولية ؟ كيف أن عمليات التزفيت و تعبيد الطرق تعاد و تعاد ؟ كيف أن شبكة الماء و الواد الحار تجدد بإستمرار ؟ ملايير الدراهم تصرف على ترقيع أخطاء في تحمل المسؤولية أو غش في الأشغال لكننا لا نرى أي تحقيق أو محاسبة رغم الخروقات الواضحة و الجلية في جودة الأشغال .

“ربط المسؤولية بالمحاسبة” جملة لم ترى النور بعد بمدينة بركان و هذا ما يدفعنا للتفكير في هول هذا الجدار “النازي” الذي يوقف عجلة التنمية من التقدم نحو المدينة ، أليس من العار أن ترى مدينة تأسست عمالتها في تسعينيات القرن الماضي و هي لا زالت تأن تحت حفر تملأ طرقاتها الرئيسية ، ألم يحن قلب أعيانها و شخصياتها من التكتل من أجل النهوض بها ! ألا تصل صور المدينة للعاصمة أو لمكاتب الوزراء ! نحن نتحدث عن وسط المدينة فماذا يمكننا القول عن المناطق المجاورة من جماعات قروية بمعنى القروية و جماعات حضرية مشكوك في حضريتها .

و أمام هذه اللامبالات و التهميش الذي تعرفه أساسيات العيش بالمدينة تهميش ولد نوع من اللا أمن النفسي لدى المواطن و نتيجة كذلك لانتشار عدة ظواهر تدمر نسيج المجتمع، واضعا المواطن أمام رحلة البحث عنم الراحة النفسية منقبا عن مخارج للشعور بالإنسانية .

أمام هذه الحسرة و التحسر لا زلنا مرابطين أمام عتبة باب الأمل.

شاركها !

عن Admin Berkane49.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .