الجمعة , نوفمبر 16 2018
آخر الأخبار

سيدي سليمان الشراعة : جماعة الخلافات السياسية و “فينك” يا التنمية

بركان49.كوم/قاضي.ب
مرت ثلاث سنوات من عمر المجلس الحالي لجماعة سيدي سليمان الشراعة ثلاث سنوات أقل ما يمكن القول عنها أنها حولت مقر الجماعة إلى حلبة للتجاذبات السياسية و إرتجالية واضحة في التسيير دون تدخل لأجل تصحيح المسار أو وضع خارطة لخلق تنمية بالجماعة ، المصلحة العامة أصبحت تضيق بها السبل أمام هذه الإحتكاكات السياسية و لم نعد نميز بين المعارضة و الأغلبية ثلاث سنوات من ضياع التخطيط لمشروع تنموي ناجح بالمنطقة لكن و أمام غياب رشد ساسة الجماعة ضاعت حوائج الناس و إنتظارات شباب الجماعة الذي قلما يستفيد من بعض المبادرات الضعيفة ، و أصبح بعض منتخبي الجماعة المتقلدين لبعض من المسؤولية ينشطون بالعالم الأزرق أكثر من الواقع تدوينات هنا و هناك و مشاريع بسيطة جدا بكثرة الصور و الحروف تحاكي المشاريع الضخمة و تدوينات أخرى تحمل الوعظ و الإرشاد دون رشاد التدوينات و قوتها تعتمد على مدى تجاوب العنصر الآخر ، خروقات التعمير أضحت ظاهرة للعيان بحيث تم تسريب بعض الوثائق على صفحات مواقع التواصل تؤكد تورط نواب مقربين جدا للرئيس إضافة إلى وصول بعد القضايا الى ردهات المحاكم ، و أمام هذا اللغط يتسائل المواطن عن متى يحين الوقت لساسة و مسؤولي جماعة سيدي سليمان الشراعة للوقوف على رؤى و مشاريع تنموية و كذا الإهتمام بالبنية التحتية بطرق جدية و ليس ترقيعية و الكف عن إهدار المال العام و كمثال على ذلك نجد الشارع الرئيسي شارع محمد الخامس الأكثر إنتشارا للحفر و بينما تنتظر الساكنة مشروع لإعادة تزفيته نرى أن الجماعة قامت بوضع مخففات السرعة مع العلم أن الحفر الكثيرة تلعب نفس الدور ، و أمام الزيارة الأخيرة للمجلس الجهوي للحسابات يجمع العديد من المتتبعين للشأن المحلي بالجماعة إلى أنه سيتم البحث في العديد من المشاريع و الصفقات و أن قادم الأيام سيأتي بالكثير من المفاجآت .
و أمام علامات الإستفهام الكثيرة بخصوص العديد من الصفقات و سندات المنح ينتظر العديد تدخل السيد عامل الإقليم من أجل تصحيح المسار و إعادة الجماعة إلى السكة “الصحيحة”.
و أمام هذا الإنتظار لا تغيير و لا مواصلة إصلاح لمسته الجماعة ، فقد كانت شعارات إنتخابية و إنتهت الحملة .

شاركها !

عن Admin Berkane49.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .