الجمعة , نوفمبر 16 2018
آخر الأخبار

بركان : صناعة و ترويض الرأي العام

بركان49.كوم/قاضي.ب

لا يخفى على أحد أن كل الدول السائرة نحو الديموقراطية تعرف نوعا من محاولة فرض صورة منتقاة بعناية لأجل فرضها على الرأي العام و رسم ما يتفقون عليه رغم ضبابية الصورة أو عدم ملائمتها للواقع و هذا ضرب لكل ما له صلة بالتعبير الحر و الديموقراطية الحقة التي نسعى إلى الوصول إليها بل يعتبر هذا التعامل حاجزا أمام التنمية الحقيقية .

مدينة بركان و التي أضحت كما كانت دائما تفتقر إلى صحافة حقيقية صحافة حل محلها مواقع التواصل الإجتماعي الذي بدوره أضحى تحت أعين الترويض و بالخصوص الحسابات و الصفحات التي تعرف رواجا و متابعة أمام تطور وسائل الإعلام و إرتفاع نسب التأثير في كم هائل من الناس في نفس الوقت ، وسائل الترويض غالبا لا تكون بالأمر و إنما تلميحات غير مباشرة و لكن الصعب في الأمر أن تتحول إلى أوامر مباشرة و لو بإستعمال وسيط …

بشاعة هذا الترويض تتلخص في الدفاع عن مصالح شخصية بحتة أو تلميعا لصورة بشعة تم تكوينها أثناء القيام بالمهام المنوطة بالمروضين قصد إيصالها بشكل غير مباشر للعاصمة و الكراسي المرتفعة ،و أكيد أنه كلما زادت محاولة ترويض و صناعة الرأي العام على أسس مغلوطة إلا و يتأكد لنا أن هناك من لا يقوم بعمله على أكمل وجه أو أن هناك ما يجب إخفاءه أو التستر عليه .

حبا في الوطن وجب الإهتمام برصد و تحليل إتجاهات الرأي العام و تنبيه سلطة القرار إلى المخاطر قصد إيجاد حلول و قطع الطريق عن أي محاولات خارجية للإضرار بالوطن ، فلندع الرأي العام عفويا غير موجه و لكن العمل ثم العمل من أجل غرس روح التفاؤل و الأمل من خلال مشاريع تنموية حقيقية في جو من الشفافية و المصداقية قصد إعادة الثقة و درءا لسلبية الأجواء المنتشرة و التي لا ينكر أحد تعاظمها و لندع عملنا الواقعي صلبا من أجل تكوين رأي عام إيجابي بما ينجز على أراضي الوطن ، و من يرى أنه غير قادر على تحمل المسؤولية فباب الإستقالة أرحم في كل الحالات.

شاركها !

عن Admin Berkane49.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .